صفحة 9 من 9 الأولىالأولى ... 789
النتائج 81 إلى 82 من 82

الموضوع: مختصر قصة البداية والنهاية لابن كثير في حلقات3 الجزء الثاني

  1. رد: مختصر قصة البداية والنهاية لابن كثير في حلقات3 الجزء الثاني

    💕لاحقا الحلقات: 205/206


    * قصة البداية *
    ** الحلقة 207 من السيرة النبوية :


    ** ماأروع الكلمات التي ألقاها رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفوح عرفات ، بعد أن أدى الأمانة ونصح للأمة ، وجاهد في سبيل الدعوة إلى ربه ثلاثة وعشرين عاما" ، لا يكلّ ولا يملّ ..
    * أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم ينظر من خلال وجوه الحجاج إلى الأجيال المقبلة ، إلى العالم الإسلامي الكبير الذي سيملأ شرق الأرض وغربها ، وراح يلقي على مسامع هذا العالم خطابه المودع ..
    * وأنصتت الدنيا ، وأنصت الحجر والقفر والمدر إلى الكلمة المودعة ، ينطق بها فم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، بعد أن أنست وسعدت به الدنيا كلها ثلاثة وستين عاما"، هاهوذا يلمّح بالرحيل ، بعد أن قام بأمر ربه وغرس الأرض بغراس الإيمان ، وهاهو الآن يلخص المبادىء التي جاء بها وجاهد في سبيلها ، في كلمات جامعة وبنود معدودة ، يلقي بها إلى سمع العالم ..
    * كان المشركون في الجاهلية ، يجعلون حجهم كل عامين في شهر معين من السنة ، فيحجون في ذي الحجة عامين ، ثم يحجون في المحرم عامين ، وهكذا ،، فلما حج رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا العام ، كان حجه شهر ذي الحجة ، وأعلن رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ ذاك أن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض ، أي لا تتلاعبوا بالأشهر تقديما" وتأخيرا" ، ولاحج بعد اليوم إلا في هذا الزمن الذي استقر اسمه : ذو الحجة ..
    * أوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم خيرا" بالنساء ، وأكد في كلمة مختصرة جامعة القضاء على الظلم البائد للمرأة في الجاهلية ، وتثبيت ضمانات حقوقها وكرامتها الإنسانية التي تضمنتها أحكام الشريعة الإسلامية ..
    *"وضع النبي صلى الله عليه وسلم الناس أمام مصدرين لاثالث لهما ، ضمن لهم بعد الاعتصام بهما ، الأمان من كل شقاء وضلال ، هما : كتاب الله وسنة رسوله ..
    * في الختام ... يشعر رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه أخرج مسؤولية الدعوة وتبليغها من عنقه ، فها هو الإسلام قد انتشر ، وهاهي ضلالات الجاهلية والشرك قد تبددت ، وهاهي أحكام الشريعة الإلهية قد بلّغت ، وهاهو الوحي ينزل عليه صلى الله عليه وسلم ، يقول الله تعالى مخاطبا" البشر كلهم : اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا" ..
    * وأتم صلى الله عليه وسلم حجه ، وتضلع من شرب ماء زمزم ، وعلم الناس مناسكهم ، ثم عاد أدراجه إلى المدينة ، ليواصل السعي والجهاد في سبيل دين الله عز وجل ..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


  2. رد: مختصر قصة البداية والنهاية لابن كثير في حلقات3 الجزء الثاني

    💕


    * قصة البداية *
    ** الحلقة 205 من السيرة النبوية :


    ** في اليوم الثامن من ذي الحجة وهو يوم التروية توجه إلى منى ، فصلى بها الظهر والعصر والمغرب والعشاء والفجر - خمس صلوات - ثم مكث قليلا" حتى طلعت الشمس ، فأجاز حتى أتى عرفة ، فوجد القبة قد ضربت له بنمرة ، فنزل بها ، حتى إذا زالت الشمس أمر بالقصواء فرحلت له ، فأتى بطن الوادي ، وقد اجتمع حوله مئة ألف وأربعة وعشرون أو أربعة وأربعون ألفا" من الناس ، فقام فيهم خطيبا" ، وألقى هذه الخطبة الجامعة :
    ** أيها الناس ، اسمعوا قولي ، فإني لاأدري لعلي لاألقاكم بعد عامي هذا بهذا الموقف أبدا" ..
    * إن دماءكم وأموالكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا ، في شهركم هذا ، في بلدكم هذا ، ألا كل شيء من أمر الجاهلية تحت قدمي موضوع ، ودماء الجاهلية موضوعة ، وإن أول دم أضع من دمائنا دم ابن ربيعة بن الحارث -وكان مسترضعا" في بني سعد فقتلته هذيل- وربا الجاهلية موضوع ، وأول ربا أضع من ربانا ربا عباس بن عبد المطلب ، فإنه موضوع كله ..
    * فاتقوا الله في النساء ، فإنكم أخذتموهن بأمانة الله ، واستحللتم فروجهن بكلمة الله ، ولكم عليهن ألا يوطئن فرشكم أحدا" تكرهونه ، فإن فعلن ذلك فاضربوهن ضربا" غير مبرح ، ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف ..
    * وقد تركت فيكم ما لن تضلوا بعده إن اعتصمتم به ، كتاب الله ..
    * أيها الناس إنه لانبي بعدي ، ولاأمة بعدكم ، ألا فاعبدوا ربكم ، وصلوا خمسكم ، وصوموا شهركم ، وأدوا زكاة أموالكم ، طيبة بها أنفسكم ، وتحجون بيت ربكم ، وأطيعوا أولات أمركم ، تدخلوا جنة ربكم ..
    * وأنتم تسألون عني ، فما أنتم قائلون ؟؟، قالوا : نشهد أنك قد بلغت وأديت ونصحت ..
    * فقال بإصبعه السبابة يرفعها إلى السماء ، وينكتها إلى الناس " اللهم اشهد" ، ثلاث مرات ..
    * وكان الذي يصرخ في الناس -وهو بعرفة- ربيعة بن أمية بن خلف ..
    * وبعد أن فرغ النبي صلى الله عليه وسلم من إلقاء الخطبة نزل عليه قوله تعالى :اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا" "..
    * عندما سمعها عمر بكى ، فقيل له : مايبكيك ؟، قال : إنه ليس بعد الكمال إلا النقصان ..
    💕


    * قصة البداية *
    ** الحلقة 206 من السيرة النبوية :


    ** بعد خطبة الوداع أذن بلال ثم أقام ، فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالناس الظهر ، ثم أقام فصلى العصر ، ثم ركب حتى أتى الموقف (عرفات) ، فاستقبل القبلة ، ولم يزل واقفا" حتى غربت الشمس ، وذهبت الصفرة قليلا" حتى غاب القرص ، فسار إلى المزدلفة ، فصلى بها المغرب والعشاء بأذان واحد وإقامتين ، ثم اضطجع حتى طلع الفجر ، فصلى الفجر حتى تبين له الصبح ، ثم ركب القصواء حتى أتى المشعر الحرام (المزدلفة) ، فاستقبل القبلة ، فدعا وكبر وهلل ووحد ، فلم يزل واقفا" حتى أسفر الصبح جدا" ..
    * ثم دفع من المزدلفة إلى منى ، قبل أن تطلع الشمس ، وأتى الجمرة الكبرى ، وكانت عندها شجرة في ذلك الزمان ، وتسمى بجمرة العقبة ، وبالجمرة الأولى ، فرماها بسبع حصيات ، يكبر مع كل حصاة منها ، مثل حصى الخذف ، ثم انصرف إلى المنحر ، فنحر ثلاثا" وستين بدنة بيده ، ثم أعطى عليا" ، فنحر سبعاً وثلاثين بدنة ، تمام المئة ، وأشركه في هديه ، ثم أمر من كل بدنة ببضعة ، فجعلت في قدر ، فطبخت ، فأكلا من لحمها ، وشربا من مرقها ..
    * ثم ركب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأفاض إلى البيت ، وخطب يوم النحر -العاشر من ذي الحجة- حين ارتفع الضحى ، وهو على بغلة شهباء ، وأعاد في خطبته هذه بعض ماكان ألقاه بالأمس ، وأضاف : إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق السموات والأرض ، السنة اثنا عشر شهرا" ، منها أربعة حرم ، ثلاث متواليات ، ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ، ورجب مضر الذي بين جمادى وشعبان ..
    * وقال : أي شهر هذا ؟ ،، قلنا : الله ورسوله أعلم ، فسكت حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه ، قال : أليس ذا الحجة ؟؟، قلنا : بلى ،، قال : أي بلد هذا ؟؟، قلنا : الله ورسوله أعلم ، فسكت حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه ،، قال : أليست البلدة ؟؟، قلنا : بلى ،، فأي يوم هذا ؟؟، قلنا : الله ورسوله أعلم ،، فسكت حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه ،، قال : أليس يوم النحر ؟؟، قلنا : بلى ،، قال : فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام ، كحرمة يومكم هذا ، في بلدكم هذا ، في شهركم هذا ..
    * ستلقون ربكم ، فيسألكم عن أعمالكم ، ألا فلا ترجعوا بعدي ضلالا" يضرب بعضكم رقاب بعض ..
    * ألا هل بلغت ؟؟، قالوا : نعم ،، قال : اللهم اشهد ، فليبلغ الشاهد الغائب ، فرب مبلغ أوعى من سامع ..
    * وأقام أيام التشريق بمنى ، يؤدي المناسك ويعلّم الشرائع ويذكر الله ، ويقيم سنن الهدي من ملة ابراهيم ، ويمحو آثار الشرك ومعالمها ، وقد خطب في ثاني أيام التشريق أيضا" ، عقب نزول سورة النصر ..
    * وفي ثالث أيام التشريق ،، الثالث عشر من ذي الحجة ،، نفر النبي صلى الله عليه وسلم من منى ، فنزل بخيف بني كنانة من الأبطح ، وأقام هناك بقية يومه وليلته ، وصلى هناك الظهر والعصر والمغرب والعشاء ، ثم رقد رقدة ، ثم ركب إلى البيت ، فطاف به طواف الوداع ..
    * ولما قضى مناسكه حث الركاب إلى المدينة المطهرة ، لاليأخذ حظا" من الراحة ، بل ليستأنف الكفاح والكدح لله وفي سبيل الله ..


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ريمه الخاني مشاهدة المشاركة
    ًں’•لاحقا الحلقات: 205/206


    * قصة البداية *
    ** الحلقة 207 من السيرة النبوية :


    ** ماأروع الكلمات التي ألقاها رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفوح عرفات ، بعد أن أدى الأمانة ونصح للأمة ، وجاهد في سبيل الدعوة إلى ربه ثلاثة وعشرين عاما" ، لا يكلّ ولا يملّ ..
    * أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم ينظر من خلال وجوه الحجاج إلى الأجيال المقبلة ، إلى العالم الإسلامي الكبير الذي سيملأ شرق الأرض وغربها ، وراح يلقي على مسامع هذا العالم خطابه المودع ..
    * وأنصتت الدنيا ، وأنصت الحجر والقفر والمدر إلى الكلمة المودعة ، ينطق بها فم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، بعد أن أنست وسعدت به الدنيا كلها ثلاثة وستين عاما"، هاهوذا يلمّح بالرحيل ، بعد أن قام بأمر ربه وغرس الأرض بغراس الإيمان ، وهاهو الآن يلخص المبادىء التي جاء بها وجاهد في سبيلها ، في كلمات جامعة وبنود معدودة ، يلقي بها إلى سمع العالم ..
    * كان المشركون في الجاهلية ، يجعلون حجهم كل عامين في شهر معين من السنة ، فيحجون في ذي الحجة عامين ، ثم يحجون في المحرم عامين ، وهكذا ،، فلما حج رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا العام ، كان حجه شهر ذي الحجة ، وأعلن رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ ذاك أن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض ، أي لا تتلاعبوا بالأشهر تقديما" وتأخيرا" ، ولاحج بعد اليوم إلا في هذا الزمن الذي استقر اسمه : ذو الحجة ..
    * أوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم خيرا" بالنساء ، وأكد في كلمة مختصرة جامعة القضاء على الظلم البائد للمرأة في الجاهلية ، وتثبيت ضمانات حقوقها وكرامتها الإنسانية التي تضمنتها أحكام الشريعة الإسلامية ..
    *"وضع النبي صلى الله عليه وسلم الناس أمام مصدرين لاثالث لهما ، ضمن لهم بعد الاعتصام بهما ، الأمان من كل شقاء وضلال ، هما : كتاب الله وسنة رسوله ..
    * في الختام ... يشعر رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه أخرج مسؤولية الدعوة وتبليغها من عنقه ، فها هو الإسلام قد انتشر ، وهاهي ضلالات الجاهلية والشرك قد تبددت ، وهاهي أحكام الشريعة الإلهية قد بلّغت ، وهاهو الوحي ينزل عليه صلى الله عليه وسلم ، يقول الله تعالى مخاطبا" البشر كلهم : اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا" ..
    * وأتم صلى الله عليه وسلم حجه ، وتضلع من شرب ماء زمزم ، وعلم الناس مناسكهم ، ثم عاد أدراجه إلى المدينة ، ليواصل السعي والجهاد في سبيل دين الله عز وجل ..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


صفحة 9 من 9 الأولىالأولى ... 789

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •