النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: سأبقى دوما بحاجة لأبنائي.. .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    المشاركات
    121

    سأبقى دوما بحاجة لأبنائي.. .

    سأبقى دوما بحاجة لأبنائي.. .. نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي💐نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي💐نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي💐مهما توهمت أنني قوية بمفردي..مهما تقدم بي العمر و غادروا مرحلة الطفولة و المراهقة... و لكنني أحبهم. . أحب قربهم... إن ابنائي هم من جعلني أضحك ،أفرح ، أحزن ، أبكي و أقلق.
    هم من غمرني بالعناق و الامتنان و شاهدني بضعفي و قوتي.. بأملي و يأسي..هم من كان السبب وراء ثباتي في الأزمات. .
    فمن أجلهم أعمل. . و لأجلهم أدخر و أخطط. .
    لقد صار مستقبلي تحقيق أحلامهم و استجابة لرغباتهم.. بت أحب ما يحبون و أنفر مما ينفرون..
    هؤلاء هم جوهر حياتي..
    في كثير من الأحيان يستفزون أعصابي.. و يجلبون لي الرياح العاتية التي لا ينغلق لها بابي.. فأصبر إلى أن تهدأ الريح و أغلق الباب بإحكام. . و لكنهم بالنهاية أكبر نعمة من الله.تعالى .
    لن انساهم ماحييت فهم قطعة من كبدي بل كما قال امير المؤمنين للامام الحسن عليهم السلام وجدتك بعضي بل وجدتك كلي فالاولاد قرة عين الاباء وغلطان من يقول الاولاد تنسى بتزويجهم زوجناهم لاتمام سعادتهم ولسنة الله تعالى ولم نبعهم للعائلة الجديدة الدخيلة على حياتهم هم تكملة للسعادة لا لتفرقة والاحقاد والسيطرة سوف ادعو لهم بالخير والتوفيق لاخر نفس في حياتي
    غدوت بفضل الله ثم وجودهم شجرة مثمرة.. تتباهى بطعم كل فاكهة و لونها... صرت بفضلهم أم تعمل بصمت و تعطي بسعادة..
    أبنائي. . هم حياتي هم جنة داري ودنياي وانا جنة آخرتهم ورضا الله يارب لا يحرمني منهم ويحفظهم ويجعلهم في رعايته وحماه ! نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


  2. #2

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •