النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: تدبر

  1. #1

    تدبر

    📚 تدبر


    قال تعالى:
    { فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا
    حَتَّىٰ أَنسَوْكُمْ ذِكْرِي }




    🍂ما شَغَلَ أحدٌ نفسه
    بتتبُّع زلات الناس
    والسخرية منهم
    إلا غَفَلَ عن ذكر الله
    حتى يقسو قلبه
    فلا يلين مع الرقائق !.
    19-1-2017

  2. #2

    رد: تدبر

    •̇•̤̣̈̇•̣̇

    "ثُم السبيل يسّره "

    الأصل في كل دروب الحياة هو اليُسر..
    العُسر طارئ وسيرحل..
    القلب المنكسر المتألم سيجبره الجبّار..
    الطريق المسدود سيفتحه الفتّاح..
    أمورك المعوّجة ستستقيم ، أوجاعك ستُشفى. بإذن الله ..

    فليطمئن قلبك..

  3. #3

    رد: تدبر

    تربية على فراش الموت
    قال تعالى: {أم كنتم شهداء إﺫ ﺣﻀﺮ ﻳﻌﻘﻮﺏ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﺇﺫ ﻗﺎﻝ لبنيه ما تعبدون من بعدي قالوا نعبد إلهك وإله آباءك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلهاً واحداً ونحن له مسلمون}


    وهو على فراش الموت لم يمتنع يعقوب عليه السلام من تربية أولاده وتأكيد التوحيد والإيمان في قلوبهم،

    إنه هم التربية وصلاح الأبناء !!


    أين من شغلتهم أعمالهم عن تربية أبناءهم وهم في رغد من العيش؟!

  4. رد: تدبر

    من جميل التدبر المقابلة في الآيات من سورة التوبة:
    67/68
    و 71/72


    الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُم مِّن بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُواْ اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ


    وَعَدَ اللَّه الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمُ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّقِيمٌ


    وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ


    وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ
    ********************
    قضية المنافقين تعتبر قضية كبيرة في الإسلام.
    وصدق الله العظيم.
    ولكن ماذا عن هذه الآية 101:
    وَمِمَّنْ حَوْلَكُم مِّنَ الأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُواْ عَلَى النِّفَاقِ لاَ تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُم مَّرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •