البحث
ابحث عن:
 

 

 

 

القائمة الرئيسية
218.1 التزكية... >> صيد الخاطر (ط. العلمية)
  •  عنوان الكتاب: صيد الخاطر (ط. العلمية)
  •  المؤلف: عبد الرحمن بن علي بن محمد بن علي بن الجوزي أبو الفرج
  •  المحقق: عبد القادر أحمد عطا
  •  حالة الفهرسة: غير مفهرس
  •  الناشر: دار الكتب العلمية
  •  سنة النشر: 1412 - 1992
  •  عدد المجلدات: 1
  •  رقم الطبعة: 1
  •  عدد الصفحات: 551
  •  الحجم (بالميجا): 10
  •  فهرس الكتاب: مقدمة
    المواعظ والسامع
    جواذب الطبع كثيرة
    من عاين الأمور بعين بصيرته
    التفكر في عواقب الدنيا
    مقاربة الفتنة
    أعظم المعاقبة
    علو الهمة
    سبقت محبة الله لأحبابه
    العاقل يعطي كل لحظة حقها
    متى رأيت معاقبا فاعلم أنه لذنوب
    الحسد منشؤه حب الدنيا
    من أحب تصفية الأحوال
    التكليف أقسام
    لا تضيع لحظة في غير قربة
    حيل الشيطان ومكره
    حظوظ الفضلاء من الدنيا
    أحوال الناس مع المحظورات
    ميزان العدل لا يحابي
    أكثر أحوال الصوفية منحرف عن الشريعة
    أمر النفس وماهيتها
    تكليف البدن وتكليف العقل
    حوادث الدنيا وحوادث الآخرة
    النفس لا تصبر على الحصر
    العزلة عن الشر لا عن الخير
    المقصود من العلم العمل
    محبة الخالق توجب قلقا وشوقا
    قصور العقل عن درك جميع المطلوب
    فوائد النكاح
    العقاب العاجل
    قد يخفي الإنسان عمله فيظهره الله عليه
    غلبة الجهل والهوى على أكثر الناس
    آفات الشهوات وفو ائد الصبر عنها
    القلب عارف والقواطع كثيرة
    ما يفعله جهلة المتزهدين
    أفضل الأمور أوساطها
    لا تحرموا طيبات ما أحل لكم
    جهاد النفس أعظم الجهاد
    امتناع إجابة الدعاء
    من نزلت به بلية
    فضل العلم وفوائده
    في غلو بعض المتزهدين
    شرف الإنسان
    إذا كانت بعض المخلوقات لا تعلم إلا جملة فالخالق أجل وأعلى
    إنما تصلح الحياة بالتفاوت بين العباد
    من حكمة الله في النبات
    احذروا الترخص فيما لا يؤمن فساده
    إن الله لا يخادع
    إصلاح البدن سبب لإصلاح الدين
    مسألة الصفات
    لطف الله تعالى بعباده
    الأمور منوطة بالأسباب
    أمر المؤمنين بالتنظف
    خلق الله الحر والبرد لمصالح البدن
    الصبر على القضاء وما يعين عليه
    الرضا بالقضاء وما يعين عليه
    انشغال العلماء عن أمور المعاش
    الشرع فيه الرخصة وفيه العزيمة
    ليس شيء في الوجود أشرف من العلم
    مدارة النفس والتلطف بها لازم
    الواعظ مأمور بأن لا يتعدى الصواب
    الأنبياء بالغوا في إثبات الصفات
    أخذ السمع والبصر يكون بذهولهما عن الحقائق
    لا يتمكن العشق إلا مع واقف جامد
    الاعتراف بالتقصير أنجح في الحوائج
    أي لب أوغل في النظر مدح على قدر فهمه
    لا يزيد المؤمن عمره إلا خيرا
    طوبى لمن عرف المسبب وتعلق به
    المؤمن لا يبالغ في الذنوب
    أفضل الأشياء التزيد من العلم
    الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان
    شرعنا مضبوط الأصول محروس القواعد
    السعيد من لازم التقوى
    انهيال الابتلاء على المؤمن
    يريد اختبارك ليعرف أسرارك
    اجتلاب الصالح ودفع المؤذي
    من تأمل عواقب المعاصي رآها قبيحة
    لا يصلح الأنس إلا بملازمة التقوى
    كتمان الأمور فعل الحازم
    الاحتراز من الذنوب
    ندر من تطرقه البلايا مع التقوى
    لا ينال لذة المعاصي إلا سكران الغفلة
    إنما عزلة العالم عن الشر
    للذنوب عواقب سيئة
    اعرفوا عظمة الناهي
    تسأل الله حاجاتها وتنسى جناياتها
    ما عرف الله ولا من خاف منه
    المعرفة التي توجب الرضا والصبر
    صفة العارف
    لا تبع عز التقوى بذل المعاصي
    ثبتت حكمة الله في حكمه وملكه
    أعجب الأشياء مجاهدة النفس
    البدار البدار قبل الفوات
    تخليط أرباب الآخرة
    أنفع المشايخ في صحبته العامل بعلمه
    إن الله عز وجل يمهل ليبلو صبر الصابر
    الجمع بين العلم والمعاملة
    نعوذ بالله من طول الأمل
    أخذ الإشارات من الأشعار
    الورع الأخذ بالأحوط في اتقاء الشبهات
    إن العقوبة بالمرصاد
    اجتهاد العاقل فيما يصلحه لازم
    لو صحت النفوس لذابت من خوف الله أو لغابت في محبته
    الواجب الصبر وإن كان الدعاء مشروعا
    زاد الصبر
    المدعو مالك حكيم
    رتبة العلماء على الزهاد
    أصلح الأمور الاعتدال في كل شيء
    الفكر يدل على أشرف المقامات
    ما أكمل العلم والمال في المؤمن
    الفقه أفضل العلوم
    على العاقل أن يحذر الهوى
    آفة الصداقة الحسد
    من أحسن فيما مضى يحسن فيما بقي
    الشره في تحصيل الأشياء يفوت مقصودها
    إن للخلوة تأثيرات تبين في الجلوة
    من عرف جريان الأقدار ثبت لها
    الابتلاء لمعرفة الصبر وإظهار الفضل
    عليكم من العمل بما تطيقون
    لا خير في لذة من بعدها النار
    لذتا الحس والعقل
    تعليم حفظ العلم
    أعظم المحن الاغترار بالسلامة بعد الذنب
    للباطل جولة وللحق صولة
    البلاء على العارف
    ميزان العدل تبين فيها الذرة
    ابتعد عن أسباب الفتنة
    البشر كلهم في حرب
    الدنيا فخ والجاهل يقع بأول نظرة
    للذنوب تأثيرات قبيحة
    من يتوكل على الله فهو حسبه
    نظف طرق الإجابة من أدران الذنوب
    الاستعداد للموت
    الحذر من المعاصي
    من عظم الله عظم الله قدره
    ملازمة مجلس الإنابة
    دموع الندم تطفئ نيران الذنوب
    اقبل نصحي يا مخدوعا بغرضه
    حسن جزاء من خاف مقام ربه
    المحنة على من طلب اللذة من طريق الحرام
    الحق عز وجل أقرب إلى عبده من حبل الوريد
    على الإنسان ألا ينافس بلذات الدنيا
    معاذ الله إنه ربي
    قطع أسباب الفتن
    من بالغ في الاحتراز من المعاصي سلم
    البلايا على مقادير الرجال
    اللازم في العالم طلب المهم
    إذا صح قصد العالم استراح من التكلف
    الدنيا دار ابتلاء واختيار
    العالم الذي يتكسب يصون عرضه ودينه
    الهوى يسوق إلى العصيان
    التكسب والقناعة
    مدار الأمر كله على العقل
    الواجب على العاقل أن يتبع الدليل
    أكل الأرباح في الصبر
    الرقائق والنظر في سير الصالحين
    لا حرج في الترخص ما لم يخرق إجماعا
    احتياج الخلق بعضهم إلى بعض
    عليك بالقناعة مهما أمكن
    قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا
    الأحمق يتقاوى على الله
    السعيد من ذل لله
    الاقتداء بصاحب الشرع
    جاء الدخل من الفلسفة والرهبانية
    أعوذ بالله من صحبة البطالين
    التصنيف المفيد ومراحل عمر العالم
    العادات غلبت على الناس
    الواجب على العالم صيانة علمه
    ثمرات العلم
    أصلح المقامات التوسط
    علو الهمة
    لا بد من مغالطة ليتم العيش
    في تعليم التدبير
    بادر موسم الزرع
    المؤمن بين الخوف والرجاء
    عدد أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم
    اللغة منطق العرب
    العاقل ينظر في العواقب، والغافل لا يرى إلا الحاضر
    الآمال أكبر من الآجال
    ما أقل من يعمل لله خالصا!
    اعملوا فكل ميسر لما خلق له
    وفي أنفسكم أفلا تبصرون؟
    العلماء حفظة الشريعة
    العاقل من يحفظ جانب الله عز وجل
    الأصول والصور
    تحصيل المرادات لا يتم إلا بالاحتيال
    في حفظ السر
    ما رأيت أصعب على النفس من الحفظ للعلم!
    العزلة إنما هي للعالم والزاهد
    الاستعداد للموت
    على العاقل أن يكف عن التطلع إلى ما لا يطيق
    لذة العاقل ولذة الجاهل
    أصل كل محنة قياس صفات الخالق على صفات المخلوقين
    كل نفيس يكثر التعب في تحصيله
    المؤمن هو الكامل الإيمان
    أضر ما على العوام المتكلمون
    الأجساد إلى البلى والأوراح إلى راحة
    حفظ اللسان
    حكمة الله أوفى من كل حكيم
    على المؤمن التصبر مهما أمكن
    الغفلة المحمودة والغفلة المذمومة
    من راءى الخلق عبدهم وهو لا يعلم
    كل المعاصي قبيحة
    التحذير من الإعجاب بالنفس
    الغضبان كالسكران لا يؤاخذ بما يقول
    لا ينبغي أن تعادي أحدا
    كامل العقل من يتلمح العواقب
    بقدر صعود الإنسان في الدنيا تنزل مرتبته في الآخرة
    أكثر الناس يمشون مع العادة
    الكمال عزيز
    من أراد السلامة ما عرف التكليف
    من الابتلاء العظيم إقامة الرجل في غير مقامه
    العالم الذي يجمع المال من وجوه قبيحة
    من عرف شرف الوجود يحصل أفضل الموجود
    البدار البدار فقد قرب الرحيل
    رضا الرسول صلى الله عليه وسلم عن ربه
    أكثر شهوات الحس النساء
    كل شخص شغله الله بفن
    علم الحديث هو الشريعة
    مسند الإمام أحمد فيه الصحيح وغيره
    الأنفة من الرذائل
    قد تبغت العقوبات، وقد يؤخرها الحلم
    أسعد الناس من له قوت بقدر الكفاية
    التجلد عن المصائب
    منازل المؤمنين في الآخرة على قدرهم
    الجزاء على قدر العمل
    الحكمة من أخذ الجزية
    ينبغي للعالم أن يأخذ طرفا من كل علم
    الكبر والحسد يغطيان نور العقل
    من الصالحين من غلب عليه الرفق ومنهم من غلب عليه الخوف
    العلم معرفة الأصول
    سبب تنغيص العيش فوات الحظوظ العاجلة
    عد منع الله إياك عطاء لك
    التعلل بالأقدار
    الشريعة هي الطريق
    لا مرحبا بسرور عاد بالضرر
    ليس للأمل منتهى ولا للاغترار حد
    سبب تخليط العقائد قياس الحاضر على الغائب
    ليكن هم العاقل إقامة الحق والرضا به
    لا تضيع لحظة من عمرك
    الإعراض عن الله سبب الهموم والغموم
    ما العيش إلا في الجنة
    على من صحب سلطان أن يكون ظاهره وباطنه سواء
    الحرص والأمل
    كبير السن ينكح الصغيرة
    العاقل من راقب العواقب
    ليس إلا المعرفة بالجملة
    العجب لمن يترخص في المخالطة
    من البله أن تبادر عدوا بالمخاصمة
    الخلاص من المحن بالتوبة والدعاء
    العلماء وأقسامهم والجهال وأقسامهم
    السلف تشاغلوا بالقرآن والعلم
    الحزم في كتمان الحب والبغض
    لا تظهر بغضك لمن تبغضه
    خادم السلطان يخشى على دينه ودنياه
    من أنف الذل تجافى عن منن الأنذال
    يتضمن وصية للشباب
    ضرر علم الكلام على العوام
    أشد الناس جهلا منهوم باللذات
    الهوى والتسويف والاغترار بالرحمة
    الإعراض عما يحرك الفخر والزهو والعجب
    العزلة حمية
    أسباب الهداية
    عجبت لمن يعجب بصورته وينسى مبدأ أمره
    نصائح لأهل العلم وطلابه
    زيارة المقابر ومفاوضة الكتب
    صفات أولياء الله
    يبذلون العرض دون الغرض
    الإنفاق في بناء المساجد والأربطة
    الرياء يضيع العمل
    متى وقع الترخص حمل إلى غيره
    حكمة الخالق وراء العقول
    من أوغل في السن فليعتبر بما فقد
    متى تكامل العقل فقدت لذة الدنيا
    من قدح في البعث قدح في الحكمة
    تجلي الخالق سبحانه
    عالم معاند وجاهل مهمل
    للنفس ذخائر في البدن
    زهاد زماننا أهل رياء ونفاق
    على المؤمن أن يصون نفسه
    على المؤمن أن يحترز مما يمكن وقوعه
    السعيد من اهتم لحفظ دينه وقنع من الدنيا باليسير
    الموفق من طلاب العلم
    التثبت والمشاورة
    من لم يحترز بعقله هلك بعقله
    بإنعامك المتقدم أتوسل إليك
    المحمود من الأشياء المتوسط
    إذا أردت أن تصادق أحدا فاختبره
    العجب لمطلق يؤثر القيد ومستريح يؤثر التعب
    إذا تم علم الإنسان لم يدل بعمله
    الخوف بعد التوبة
    نعوذ بالله من سوء الفهم
    نعوذ بالله من رياء يبطل أعمالنا
    الدنيا وضعت للبلاء
    تحذير العلماء من مخالطة السلاطين
    جمهور الناس خرج من ربقة العبودية
    عاقبة الصبر الجميل جميلة
    الإحسان إلى الزوجة عمل الرجال
    من أراد اجتماع همه فعليه بالعزلة
    لا تسبوا الدهر
    زيادة الثواب في الآخرة بقدر العمل في الدنيا
    الأمر بحفظ السر
    تسبيح المتيقظين
    لا يصفون الاشتغال بالآخرة إلا بالانقطاع عن الخلق
    يدوم طيب القلب بدوام التقوى
    همة المؤمن متعلقة بالآخرة
    كمال الصورة اعتدالها
    الحق منزه عن العبث
    من اضطر أن يعظ سلطانا تلطف معه
    الحق لا يشتبه بباطل
    السعيد من انتبه لنفسه
    ما يسلي عن الدنيا ويهون فراقها
    وهب الله تعالى العقل للإنسان ليثبت عليه الحجة
    ليتزود العبد على قدر طول السفر
    وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها
    النفس لا بد لها مما تتشاغل به
    اللهم أرنا الأشياء كما هي
    الفائدة في خلق ما يؤذي
    كلما أوغلت الفهوم في معرفة الخالق تاهت في محبته
    في سبب تبذير الولاة
    تحديث العوام بما لا تحتمله قلوبهم مخاطرة
    الرجل هو الذي يحفظ الحدود ويخلص العمل
    حب الصيت
    خلق الإنسان ومعه الحسد
    أعظم الضرر كثرة النساء
    قليل العقل لا يرجى خبره
    النظر في العواقب شأن العقلاء
    يظهر إيمان المؤمن عند الابتلاء
    لذات الدنيا في ضمنها أكدار
    من تبع العقل سلم
    العجب لمؤثر شهوات الدنيا
    رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في المنام
    العلم كثير والعمر قصير
    العاقل العالم يسير بين رفيقين: العلم والعقل
    متى استقام باطنك استقامت لك الأمور
    المحق لا يطلب إلا الأرفع
    الاشتغال بصورة العلم دون حقيقته ومقصوده
    للفقيه أن يطالع من كل فن طرفا
    همم القدماء من العلماء
    أثر قلة العقل وترك إعماله
    رب سر ظهر فكان سبب الهلاك
    عاشق العلم
    البدن كالراحلة إن لم يرفق بها لم تصل بالراكب
    إذا تكامل العقل قوي الذكاء والفطنة
    من رزق اليقظة ينبغي أن يصابر لنيل الفضائل
    لابد من مخالطة بمقدار
    من سار مع العقل أمكنه أن يتمتع من الدنيا
    عيش الصديقين وعيش البهائم
    مقصود الموضوعات وحكمها والمراد منها
    في مخالطة الأمراء
    العاقل من عمل بمقتضى الحزم
    هلك الهالكون لقلة الصبر عن المشتهي
    من رزق همة عالية يعذب بمقدار علوها
    المصيبة العظمى رضا الإنسان عن نفسه
    "فصل ينبغي تأمله:" الجزاء بالمرصاد
    محاسبة النفس قبل أن تحاسب
    عداوة الأقارب صعبة
    المؤمن العاقل لا يلتفت إلى حاسده
    ملاحظته من أهم الأشياء
    أحوال الناس في العيد تشبه أحوالهم يوم القيامة
    يتضمن نصيحة للعلماء والزهاد
    تخليط بعض العلماء والعباد
    جعل الله لأحوال الآدمي أمثلة ليعتبر بها
    إنما فضل العقل بتأمل العواقب
    هيهات أن يصح الدين مع تحصيل اللذات
    تفاوت الناس في الفهوم
    لذة الدنيا شيبت بالنغص
    من حيل إبليس
    اغتنام الزمان
    في معاشرة النساء
    فضل القناعة
    التسليم للحكيم
    من تلمح أحوال الدنيا علم أن مراد الحق اجتنابها
    العاقل يدبر بعقله عيشته في الدنيا
    الفهارس العامة
  •  تاريخ إضافته: 15 / 10 / 2008
  •  شوهد: 95380 مرة
  •  رابط التحميل من موقع Archive
  •  التحميل المباشر: تحميل تصفح (الكتاب المسموع)
لفك الضغط عن الملفات: Winrar
لتشغيل ملفات الكتب: Adobe Reader أو Foxit Reader