هذا زمانٌ، ليسَ في أهلِه،

هذا زمانٌ، ليسَ في أهلِه،

هذا زمانٌ، ليسَ في أهلِه، إلاّ لأنْ تهْجرَهُ، أهلُ
جَميعُنا يخبِطُ في حِنْدِس، قدِ اسَتوى النّاشىءُ والكَهل
حانَ رحيلُ النّفسِ عن عالَمٍ، ما هوَ إلاّ الغَدْرُ والجَهل
قد فنيَ الوَقتُ فَما حيلَتي، إذا انقضَى الإمهالُ والمَهْل؟
إنْ ختمَ اللَّهُ بغُفرانِهِ، فكلُّ ما لاقَيتُهُ سَهل

عن admin

شاهد أيضاً

ما أنا بالواغِلِ، يَوماً، على الـ

ما أنا بالواغِلِ، يَوماً، على الـ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *