أماهُ لا تبكي عليّ/نادر فرج

أماهُ لا تبكي عليّ/نادر فرج رسالة الشَّهيدِ إلى أمه الصامدة حين وصلني الخبر، كانت هزَّةً عاطفيَّةً عنيفة، انتابتني مشاعر شتى، تهيج بي عواطف متباينة، لا أستطيع تمييز دوافعها، أو تحديد مواجعها. أهوَ الشَّوقِ إلى لثم جراحهِ النّاَزفة، أم الحسرة على أني لن ألقاه بعد الآن. تجيش بي رغبة إلى البكاء، لا أدري أهيَ من الغبطة على ما آل إليه، أم الحسرة على نفسي أني لم أدرك مُناه. كأني بأمه الصابرة قد وقع لها ما ألمَّ بي، ولعلها مشاعر تجيش بي أيضا إلى أمي الحبيبة، فإذا قلمي يطبعُ هذه الكلمات:

أماهُ لا تبكي عليّ

 

 

رسالة الشَّهيدِ إلى أمه الصامدة

 

حين وصلني الخبر، كانت هزَّةً عاطفيَّةً عنيفة، انتابتني مشاعر شتى، تهيج بي عواطف متباينة، لا أستطيع تمييز دوافعها، أو تحديد مواجعها.

أهوَ الشَّوقِ إلى لثم جراحهِ النّاَزفة، أم الحسرة على أني لن ألقاه بعد الآن.

تجيش بي رغبة إلى البكاء، لا أدري أهيَ من الغبطة على ما آل إليه، أم الحسرة على نفسي أني لم أدرك مُناه.

كأني بأمه الصابرة قد وقع لها ما ألمَّ بي، ولعلها مشاعر تجيش بي أيضا إلى أمي الحبيبة، فإذا قلمي يطبعُ هذه الكلمات:

 

لا تَبكِ يا أُماهُ واحتَسِب

ي

 ولْتَحبسي مَوَّارة الغَضَبِ

 

 

ولْتَسألي الرَّحمنَ مَغفِرَةً

 

 بِأَكُفَّ أَطهَرُ من نَدى السُّحُبِ

 

 

عَفواً وغُفراناً ويَقبلنَي

 

 ويُزيلَ يَومَ الرَّوعِ مِنْ رَهَبي

 

 

هذي الأَكُفُّ أتوقُ ألثُمُها

 

 وأَضُمُّها بِجَوانحٍ التَّعبِ

 

 

في دِفئِها ذُقتُ الحَنانَ وكمْ

 

 مَسَحتْ غُبارَ الوَهن عن قَلبي

 

 

ما زِلتُ أشعُرُ لِينَ مَلمَسِها

 

 في جَبهتي يَحنو كَلَمْسِ نَبي

 

 

* ** *

أماهُ قدْ أزفَ الرَّحيلُ فلا

 

 تأسَي فحسبُكِ أنني بَطَلُ

 

 

فأنا صَنيعُكِ طاهراً نَضِراً

 

 أضفى البهاءُ عليهِ والأملُ

 

 

غُصنٌ يَهيجُ على منابتِهِ

 

 نَفْحُ الهُدى زَهراً فَيَشتعِلُ

 

 

كم ذا بَذَلتِ على رِعايَتِهِ

 

 جُهداً وها قَدْ أثمَرَ العَملُ

 

 

يا دَوحَةَ الإيمانِ يَغمُرُها

 

 فَيضُ التُّقى في رَيِّهِ الهَطِلُ

 

 

قدْ كُنتِ لي رَوضاً أطوفُ بهِ

 

 بَينَ الغُصونِ كأنني ثَمِلُ

 

 

أفنانُه الفَيحاءُ زاهيَةً

 

 بالخَيرِ تَغمُرُنني فأكتمِلُ

 

 

وأركِ قنديلَ الهَدى سَطَعَتْ

 

 أنوارُهُ فأضاءتْ السُّبُلُ

 

 

أجني ثِمارَ الحُّبِّ نَضرَتُها

 

 رَيّانَةٌ فإذا أنا رَجُلُ

 

 

* ** *

أماهُ إن الخُلدَ مَوعِدُنا

 

 رَسَمَ الطَّريقَ لنا إليه أبي

 

 

كم كانَ طَيفُكِ باعثاً شَجَناً

 

 في مهجَتي النَّشوى من الطَّرَبِ

 

 

طيفٌ أفاضَ ظِلالَ أجنحةٍ

 

 وكأنَّها الأجفانُ للهُدُبِ

 

 

ويَهلُّ منه النُّورُ مُبتَسِماً

 

 طُهراً يَفيضُ كَبارِقِ الشُّهُبِ

 

 

طَيفٌ أرقُّ من العَبيرِ شَذاً

 

 وصَفاؤهُ أنقى منَ الذَّهبِ

 

 

روحي إليكِ تَطيرُ ضارعَةً

 

 أماهُ فوقَ جَوانحِ السُّحُبِ

 

 

وإلى رُبوعِ مَواطني الوَلهى

 

 بِرَحيقِ خَمرِ التّينِ والعِنَبِ

 

 

وأريجِ زَهرِ الزَّيزفونِ وقدْ

 

 فاحتْ كَنَفحِ المجدِ في الكُتُبِ

 

 

أماهُ هذا كانَ لي نَسَباً

 

 وبهِ أفاخرُ كلَّ مُنتسِبِ

 

 

* ** *

أماهُ فَيضُ هُداكِ عَلَّمني

 

 أن لا أعيشَ بهامشِ الدُّنيا

 

 

هَمْلٌ على هونٍ تُدَغدِغُهُ

 

 أهواؤهُ ويَهيمُ بالرُّؤيا

 

 

لكنَّني بَينَ الضُّلوعِ أرى

 

 نَفسي تُنازِعُني إلى ألعَليا

 

 

تأبى الهوانَ وتَسْتَشيطُ إذا

 

 ما عايَنَتْ بينَ الوَرى بَغيا

 

 

فَتَثورُ مُغضَبةُ الجَنانِ ولا

 

 تَرضى منَ الآلامِ بالرُّقيا

 

 

فَتعيشُ شامخَةً بعِزَّتِها

 

 وتَهبُّ فهي بدينِها العُليا

 

 

أو أن تَموتَ أبيَّةً وإذاً

 

 هيَ لَنْ تَموتَ وإنَّما تَحيا

 

 

حُرَّاً وتَغلي بي دِماءُ أبي

 

 وأرى الشَّهادةَ لي هيَ المُنيا

 

 

* ** *

أماهُ إنَّ النَّجمَ صافَحني

عن admin

شاهد أيضاً

مَرمرة 2010/عدنان كنفاني

دماء حارّة تدفّقت صاعدةً إلى رأسه، أحسّ أنها تغلي قبل أن تهبط إلى ركبتيه، جحظت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *