ألا إني عشية َ دارِ زيدٍ،

ألا إني عشية َ دارِ زيدٍ،

ألا إني عشية َ دارِ زيدٍ، على عجلٍ أردتُ بأن أقولا:
أَنيلي قَبْلَ وَشْكِ کلْبَيْنِ إنِّي أرى مكثي بأرضكمُ قليلا
فَهَزَّتْ رَأْسَها عَجَباً، وَقَالَتْ: عذرتك، لو ترى منهم غفولا
وَلَكِنْ لَيْسَ يُعْرَفُ لي خُروجٌ، وَلا تَسْطيعُ في سِرٍّ دُخولا
هلمّ، فأعطني واسترضِ مني مَوَاثِيقاً، عَلَى أَنْ لا تَحولا
وأَنْ نَرْعَى الأَمَانَة َ، ما نَأَيْنَا، وَنُعْمِلَ في تَجَاوُرِنا الرَّسُولا
فقلتُ لها: وددتُ، وليَ أني وَجَدْتُ إلَى لِقَائِكُمُ سَبيلا

عن admin

شاهد أيضاً

ألاَ لا أرى وادي المياهِ يُثِيبُ

ألاَ لا أرى وادي المياهِ يُثِيبُ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *