ما زالَ كحلُ النومِ في ناظري،

ما زالَ كحلُ النومِ في ناظري،

ما زالَ كحلُ النومِ في ناظري، مِن قَبلِ إعراضِكَ والبَينِ
حتى سَرَقتَ الغُمضَ من مُقلَتي، يا سارقَ الكُحلِ من العينِ

عن admin

شاهد أيضاً

بنى الأرض هل من سامع فأبثَّهُ

بنى الأرض هل من سامع فأبثَّهُ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *