قالَتْ

قالَتْ

قالَتْ: كحَلتَ الجفونَ بالوَسنِ، قلتُ: ارتقاباً لطيفكِ الحسنِ
قالتْ: تسليتَ بعدَ فرقتنا، فقلتُ: عن مَسكَني وعن سكَني
قالتْ: تشاغلتَ عن محبتنا، قلتُ: بفرطِ البكاءِ والحزنِ
قالتْ: تناسيتَ! قلتُ: عافيتي! قالتْ: تناءيتَ! قلتُ: عن وطني
قالتْ: تخليتَ! قلتُ: عن جلدي! قالتْ: تغيرتَ! قلتُ: في بدني
قالتْ: تخصصتَ دونَ صحبتنا، فقلتُ: بالغبنِ فيكِ والغبنِ
قالَتْ: أذَعتَ الأسرارَ، قلتُ لها: صَيّرَ سرّي هواكِ كالعَلَنِ
قالتْ: سررتَ الأعداءَ، قلتُ لها: ذلكَ شيءٌ لو شِئتِ لم يكُنِ
قالَتْ: فَماذا تَرومُ؟ قلتُ لها: ساعَة َ سَعدٍ بالوَصلِ تُسعِدني
قالَتْ: فعَينُ الرّقيبِ تَنظُرُنا! قلتُ: فإنّي للعَينِ لم أبِنِ
أنحَلتِني بالصّدودِ منك، فلَو ترصدتني المنونُ لم ترني

عن admin

شاهد أيضاً

بنى الأرض هل من سامع فأبثَّهُ

بنى الأرض هل من سامع فأبثَّهُ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *