الرئيسية / موسوعة فرسان الثقافة الشعرية / شعراء فرسان الثقافة / أطَعتُ ما سَنّ أعدائي وما فَرَضُوا،

أطَعتُ ما سَنّ أعدائي وما فَرَضُوا،

أطَعتُ ما سَنّ أعدائي وما فَرَضُوا،

أطَعتُ ما سَنّ أعدائي وما فَرَضُوا، وشاهدوكَ بسخطي راضياً فرضوا
تَشَيّعُوا، إذ رأوا تَفريقَنَا شِيَعاً، وسُنّة َ العَدلِ فِي دِينِ الهَوَى رَفَضُوا
أعياهُمُ السّعيُ فيما بَينَنَا زَمَناً، فمُذْ رأوا فُرصَة ً في بَينِنَا نَهَضُوا
بنوا لديكَ بناءً لا ثباتَ لهُ، وما دَروا أيَّ ودٍّ بَينَنا نَقَضُوا
يا من تقطبُ منّي حينَ أمنحهُ أُنساً، وأبسطُ آمالي فيَنقَبضِ
ومَن تَعَرَّضَ لي حتى أُعارِضُهُ، يوماً، فيعرضُ عنّي ثمّ يعترضُ
لا بارَكَ اللهَّ للأعداءِ فيكَ، ولا هناكَ من لكَ عنّي منهمُ العوضُ
ولا تعدّى لظلمي في الوثوقِ بهم، ولا علا منكَ بينَ الناسِ ما خفضوا
فسَوفَ تَعرِفُ مِقداري، إذا سَميتْ نفوسُهم، وانقضَى من وصلك الغرضُ

عن admin

شاهد أيضاً

من أين من أين يا ابتدائي

من أين من أين يا ابتدائي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *