الرئيسية / موسوعة فرسان الثقافة الشعرية / شعراء العصر الجاهلي / ما لِذا المَوْتِ لا يَزالُ مُخيفَا

ما لِذا المَوْتِ لا يَزالُ مُخيفَا

ما لِذا المَوْتِ لا يَزالُ مُخيفَا

ما لِذا المَوْتِ لا يَزالُ مُخيفَا كُلَّ يَوْمٍ يَنالُ مِنّا شَريفَا
مولَعاً بالسَّراة ِ مِنّا، فَما يأخذُ خذُ الاَّ المهذَّبَ الغطريفا
فلَوَ انّ المَنُونَ تَعْدِلُ فينَا فتنالُ الشَّريفَ والمشروفا
كان في الحقّ أن يعودَ لَنا المَوْتُ وأنْ لا نَسُومَهُ تَسْويفَا
ايُّها الموتُ لو تجافيتَ عنْ صخرٍ م لالفيتهُ نقياً عفيفا
عاشَ خمسينَ حِجّة ً يُنكرُ المُنكَرَ م فينا ويبذلُ المعروفا
رحمة ُ اللهِ والسَّلامُ عليهِ وسَقَى قَبرَهُ الرّبيعُ خَريفَا

عن admin

شاهد أيضاً

أبَا خالِدٍ مازلْتَ سَبَّاحَ غَمْرَة ٍ

أبَا خالِدٍ مازلْتَ سَبَّاحَ غَمْرَة ٍ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *