الرئيسية / ارشيف فرسان الثقافة / أرشيف فرسان الثقافة / خذوا خنازيركم ، وارحلوا/ابراهيم جوهر

خذوا خنازيركم ، وارحلوا/ابراهيم جوهر

تتصادم في عالمنا اليوم ثقافتان : ثقافتهم الغربية الطاغية ، وثقافتنا الحالمة ، الهادئة ، الوادعة . ثقافتان متباينتان متعاكستان ، لكل منهما اتجاه وغاية وخط سير مختلف ،كماأن منطلق كل منهما مختلف .

خذوا خنازيركم ، وارحلوا
بقلم: ابراهيم جوهر
 
تتصادم في عالمنا اليوم ثقافتان : ثقافتهم الغربية الطاغية ، وثقافتنا الحالمة ، الهادئة ، الوادعة . ثقافتان متباينتان متعاكستان ، لكل منهما اتجاه وغاية وخط سير مختلف ،كماأن منطلق كل منهما مختلف .
  وبين هذه وتلك ، ينساق عدد ليس قليلا من شباننا وشاباتنا وراء بريق الثقافة الوافدة ،
فيعجبون بمعطياتها ويحاولون تقليدها سعيا وراء الجديد الذي يلبي الأحتياجات الشبابية
الطائشة وغير المحسوبة على مسطرة القيم ، وتنتشر الألفاظ الغريبة الوافدة ، وتجر وراءها اللباس والسلوك والمعتقدات والرؤى !
انها ثقافة الموت والدمار المتسترة بلبوس الوداعة .وما الأوبئة التي بدأت بالأنتشار في الآونة الأخيرة الا أحد افرازات هذه الثقافة ، وثمرة من ثمارها .
   هي ثقافة القوي المسيطر الظالم . ثقافة القتل والتدمير والتعذيب والسلب . انها ثقافة تقف ضد الأنسان والحضارة ، وتنحاز الى قيم السوق والأستهلاك والربح المادي السريع الذي لايلتفت للمعاني الأنسانية والوجدانية والروحية . هي ثقافة تحيل الأنسان الى آلة صما ء لا أحاسيس له ولا مشاعر …
   هي ثقافة البريق الخادع ، والأنجازات الخادعة ، والفهلوة . ثقافة السمك في البحار ؛
لا مكان فيها للضعيف .
 
  فيا أيها الجالبون لثقافة الأيدز، وانفلونزا الدجاج ، وجنون البقر … وانفلونزا الخنازير
  ايها المارون بين أحلامنا ، وورودنا ، وأراجيح أطفالنا …
  أيها العابثون بمصائر الشعوب
  أيها الحاقدون على السلم والسلام ، المتآمرون على الحب والوئام
  يا من تعشقون سفك الدماء البريئة في هذا العالم المنكوب :
  آن لكم أن تترجلوا الآن عن عالمنا : ترجلوا عن قصائدنا ، وملاعبنا ، وأفراحنا .
  آن لكم أن تغادروا حلقات رقصكم الأجرامية .
 
خذوا ما شئتم من ثقافتكم ، واتركوا لنا ثقافتنا / هويتنا / خصوصيتنا .
خذوا جنونكم ، وعبثيتكم ، وعطشكم لدمنا.
خذوا ما اشتهيتم من بريق ثرواتنا : نفطنا ومعادننا وشجرنا … وارحلوا عنا .
 
خذوا خنازيركم ، ورشحها  . خذوا أمراضكم وأحزانكم
خذوا بقركم ، وحليبها ، وجنونها … خذوا كل شيء هو لكم ، واتركونا وحدنا .
 
اتركونا لأحزاننا ، وأوجاعنا .
اتركونا نداوي مرضانا ، ونواري قتلانا .
اتركونا نربي أطفالنا على هوانا .
خذوا ثقافة الهامبورجر ، والكوكا كولا ، والجينز الممزق والمنسّل …
خذوا بلوزات (نصف البطن)!!، وصحون الأستعمال لمرة واحدة !
واتركونا لبواطينا ، وأيدينا ، وقطين أرضنا .
خذوا (الكادبوري ) ، واتركوا لنا الزبيب والعجوة والهريسة ، وكرابيج حلب !
خذوا ثقافتكم وطرقعات لبانكم …. واتركونا نعش لأفراحنا ، وأعراسنا ، ودبكتنا
اتركونا لأغانينا المجروحة ، وحدائنا ،ومواويل عشقنا وفرحنا البسيط الأليف .
اتركوا لنا شبابتنا ويرغولنا وربابتنا وعودنا … وخذوا جيتاركم ، ورقصكم .
خذوا كلابكم المدللة ، وخذوا شامبوهاتكم المعطرة ، واتركوا لنا صابوننا النابلسي
وكنافتنا الخاصة .
خذوا أنفسكم ، وكلامكم ،وضحكاتكم ،وأكلاتكم…
خذوا كل شيء أغرقتمونا به … واتركونا لشأننا ؛ لنقائنا . لصفائنا . لأفراحنا .
لأعيادنا . لشقائق النعمان في حقولنا ، وللأقحوان على سفوح جبالنا .
 
أيها المغرقون أسواقنا وسماءنا ببضائعكم المزيفة :
خذوا زيفكم ، وكذبكم ، وعهركم ،وثقافتكم ، وارحلوا عنا …
اتركونا نحيا كما نحب ، كما يجب أن نحيا .

عن admin

شاهد أيضاً

ملاحظات حول تهافت الكتابة للطفل

هل التهافت الذي تشهدة ثقافتنا العربية داخل اسرائيل ـ في الكتابة للأطفال ، هو تهافت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *