مبادلة العواطف

مبادلة العواطف

يا أخا البلبل رفقاً هجت لي وجداً وذكرا
لمت في أمري ولو استطيع ما أخفيت أمرا
أنت لو تعلم ما يلهب نفسي ، قلت عذرا
كان لي سر ولكن بك قد أصبح جهرا
قد طويت الحزن أزمانا فخذه اليوم نثرا
أنا ما غردت لو أني رضيت العيش أسرا
أنا ما لجلجت في أغنيتي لو كنت حرا
أنا أخشى النفع إن جاهرت فيه كان ضرا
غالط الوجد وسل القلب وادع الحزن شعرا
فأنا ذاك الفتى يطلب بعد ” الخمر ” “أمرا”
وسيبدو لك ما تهواه من أمري ..فصبرا

عن admin

شاهد أيضاً

لاَ تَرْكَنَنَّ إِلَى الزَّمَانِ؛ فَرُبَّمَا

لاَ تَرْكَنَنَّ إِلَى الزَّمَانِ؛ فَرُبَّمَا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *