الرئيسية / ارشيف فرسان الثقافة / أرشيف فرسان الثقافة / نحن ويهودية الدولة؟! /الدكتور عدنان بكرية

نحن ويهودية الدولة؟! /الدكتور عدنان بكرية

اشتراط نتنياهو اعتراف الفلسطينيين بيهودية الدولة لاستئناف مفاوضات السلام على حد تعبيره .. ما هو الا قنابل تضعها الحكومة الاسرائيلية على طريق الحل الدائم والعادل والشامل للقضية الفلسطينية .. وذرائع لتبرير تهربها من المطلب الدولي والإلحاح العالمي.

نحن ويهودية الدولة؟!

الدكتور عدنان بكرية
اشتراط نتنياهو اعتراف الفلسطينيين بيهودية الدولة لاستئناف مفاوضات السلام على حد تعبيره .. ما هو الا قنابل تضعها الحكومة الاسرائيلية على طريق الحل الدائم والعادل والشامل للقضية الفلسطينية .. وذرائع لتبرير تهربها من المطلب الدولي والإلحاح العالمي.
من الواضح ان حكومة نتنياهو لا تختلف عن حكومة اولمرت- ليفني والتي أرست الأساس لهذا المفهوم وطالبت قبل زوالها بالاعتراف بيهودية الدولة كشرط أساسي لاستئناف مفاوضات السلام وذهبت ابعد من هذا وصرحت ان المكان لفلسطينيي ال 48 هو الدولة الفلسطينية دون أن تشير إلى حدود هذه الدولة وشكلية سيادتها وموقعها ان كان على القمر ام في الضفة والقطاع !
خيرا فعلت القيادة الفلسطينية حين رفضت هذه العرض البازاري التصفوي لان مجرد القبول به والاعتراف والاقرار بيهودية الدولة سيفتح النوافذ أمام نسف حق العودة والتنكر لشرعية وجود مليون ونصف المليون فلسطيني ممن بقوا في وطنهم وأرضهم عام 48 ! وسينسف أيضا الحق التاريخي للشعب الفلسطيني في فلسطين كوطن قومي له .
يبدو أننا بتنا على مفترق طرق حاد وخطير مزدحم بالدلالات والإشارات السياسية العنصرية والتي سيكون لها مردودها السلبي على وضعية الأقلية الفلسطينية هنا، ليس على صعيد الارتباط المدني فحسب … بل على صعيد حق الوجود والبقاء على ارض الآباء والأجداد ! فإذا كنا قد ناضلنا سابقا لتقطيع كرباج الحكم العسكري الذي جلدنا به حتى منتصف الستينات.. فإنهم اليوم وبتصريحاتهم يعاودون رفع الكرباج … لا بل يذهبون إلى ابعد من ذلك… إنهم يستلون سيفهم كي يقطعوا نسيج البقاء والوجود ! فهل سينجحون ؟ سؤال متروك للاتي والعبرة فيما مضى .. فهل سيعتبرون من الماضي ومن التاريخ؟
لقد دأبت إسرائيل ومنذ عام 48 على محاولة إقصائنا عن الخارطة المدنية ،فلم تترك مجالا إلا وجربته .. كنا وما زلنا اسود تجارب لأدواتها وسلاحها … كنا وما زلنا الجبل الذي تتحطم على سفوحه عواصفها وتخر مكسرة الأجنحة… كل أدواتها فشلت في تركيعنا وتطويعنا وزحزحتنا قيد أنملة عن طريقنا الذي اخترناه! كل سلاحها النفسي والحربي لم يستطع خدش إرادتنا وذاكرتنا، لا بل كان له فعل عكسي، إذ قوّى المناعة المكتسبة لدينا وأوقد فينا نار التحدي… وصلّب عزيمتنا وأصبحنا أكثر إصرارا على البقاء والوجود متماسكين خلف متراس التحدي ! فهل تتعقل حكومة إسرائيل وأقطابها ؟! وتقر بأننا نحن أصحاب التاريخ والوطن والأرض والشرعية… نحن الشرعية بذاتها .. ولا شرعية لطائر يحلق في الفضاء بدوننا ! لا شرعية لشجرة تزرع دون أن تروى من عرقنا ! لا شرعية للعصا التي ترفع بوجوهنا .. ولا شرعية لحرب تقاد بطائرة ضد طير وعصفور .. هذه هي حكمة التاريخ … والحكمة التي يجب أن يعيها الجميع هي انه .. لا بد أن ينتصر الكف على المخرز … لا بد ان ينتصر الجرح على السكين.
لا يمكننا ان نفهم من هذا الطلب سوى ان القيادة الاسرائيلية تود وضع المعاجز على طريق الحل وتريد انتزاع اعتراف فلسطيني وعربي بعدم شرعية وجودنا وتريد اقرارا عربيا وفلسطينيا بالتنازل عن حق العودة .. فهل ستنجح بانتزاع مثل هذا الاقرار؟ … انني أخشى !

 

عن admin

شاهد أيضاً

إلى عباقرة علم الاجتماع فى مصر/عبدالستار زيدان

هل لاحظ سيادتكم عودة ظاهرة كانت قد اختفت على أقل تقدير منذ عقدين من الزمن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *