الرئيسية / شبكة فرسان الثقافة / لم يكن بين اليدين :  أو فقه”بقالٍ”و ثقافة”نادل”!!/محمود المختار الشنقيطي المدني

لم يكن بين اليدين :  أو فقه”بقالٍ”و ثقافة”نادل”!!/محمود المختار الشنقيطي المدني

الجزء الأول “تفصيح”لمعنى دارج لدى الشناقطة ..

يقولون”ما كان بين لَيْدِينْ” يعنون أمرا طرأ فجأة .. ولم يكن في”المخطط”

أما الجزء الثاني .. فتغيير لعنوان كان في رأسي وهو( من “بقال” المالقي .. إلى”نادل” شابلن”) .. لكني وجدتُ أن”المالقي”يحتاج إلى أقواس .. و”شابلن”يحتاج إلى أقواس .. و”بقال”و”نادل” بين أقواس .. ففضلتُ تجنب زحمة “الأقواس”!! والعبارة الأخيرة تمثل عنوانا جيدا .. فيما يبدوا!

أقرأ – كما هو معلوم لدى”آل تويتر” الكرام – كتاب الشيخ البلوي المالقي، المتوفى سنة 604هـ ، وقد وقفت على قوله :

(حدثني بعض أشياخي قال رحل رجل في طلب العلم إلى بغداد فقرأ ما شاء الله ثم بدا له الانصراف إلى وطنه فاكترى دابة وخرج من البلد فوقف المكتري يشتري بعض حوائجه فسمع رجلا بقالا في حانوته يقول لآخر في حانوته أيضا : أي قل ألم تر ما يروى عن ابن عباس رضي الله عنهما إنه يجيز الاستثناء في اليمين بعد سنة. قال له صاحبه : وماذاك؟قال : ذاك باطل قال له : ومن أين تقول ذلك؟ قال :تفكرتُ البارحة في قول الله تعالى في قصة أيوب عليه السلام “وخذ بيدك ضغثا فاضرب به ولا تحنث”فلو كان الاستثناء ينفع لقال له قل ما شاء الله ولا تحنث. فقال هذا الطالب للمكاري :ردني إلى البلد إن بلدا باعته في هذه المنزلة من العلم فضلا عن العلماء لا ينبغي أن يُرحل عنه. هذا معنى الحكاية. وقد ذكرت هذه الحكاية لبعض العلماء فقال يُحتمل أن يكون ذلك في شريعة أيوب عليه السلام وليس في شرعنا والله أعلم){ ص 220 – 221 المجلد الأول ( ألف باء ) / أبو الحجاج البلوي / د.ن }.  

فتذكرتُ حديثا لـ”شابلن”عن “نادل”مثقف .. بحثتُ .. فوجدتُ التالي :

قال “شابلن”في حوار مع صديق :

(لاشك أنه يمكن وضع منظومة تصنيف معجمي للأفكار،انطلاقا من كلمات مجردة،باتجاه الكلمات الملموسة،والوصول بواسطة سلسلة من سيرورات الاستنتاج والاستقراء،إلى الكلمات الصحيحة للتعبير عن الفكرة.

وقد قال سائق كميون أسود :

هذا الكتاب موجود،وهو كتاب The saurus   لروجيه.

وكان خادم يعمل في الاسكندريا يستشهد بماركس ووليم بلايك كلما أوصل إليّ طبقا. وقد أوصاني كوميدي بهلوان كان يؤدي دوره،بلهجة أهل بروكلين،بأن أقرأ كتاب تشريح الكآبة لبورتون،قائلا إن شكسبير وقع تحت تأثيره،وسام جونسون أيضا. وأضاف :”لكن يمكنك إعفاء نفسك من اللغة اللاتينية”) :{ ص 227 ( قصة حياتي ) / شارلي شابلن / ترجمة : كميل داغر / المركز الثقافي العربي / بيروت / الطبعة الأولى 1994م.”نسخة إلكترنية”}.

الإشارة إلى “تشريح الكآبة ” .. وهي”السوداوية” .. في تراثنا .. وقد استعمل المؤلف كلمة”الملنخوليا”  .. تلك الإشارة قادتني للبحث عن الكتاب المذكر،والذي أثر في “الشيخ زبير” .. بل وأثر في “سام جونسون” أيضا .. ولكن من هو”سام جونسون”هذا!!

لا أدري .. وحتى “آية الله غوغل” لا يدري .. وفوق كل ذي علم عليم.

بحثتُ .. فلم أجد غير لاعب يحمل الاسم نفسه .

أما كتاب”الملنخوليا” فقد وجدتُ عنه الآتي :    

 (تشريح الملنخوليا (..) هو كتاب من تأليف روبرت بيرتون”الاسم الكامل للكتاب هو : تشريح الكآبة،ما هو عليه : مع كل الأنواع والأسباب والأعراض والدلائل وعدة علاجات لها. في ثلاثة مقسمات رئيسية مع أجزائها المختلفة والأعضاء والأقسام الفرعية. فلسفيا وطبيا وتاريخيا.مفتوحا ومقطوعا” وقد نُشر الكتاب للمرة الأولى عام 1621م،وأعيد نشره أربع مرات متتالية خلال سبعة عشر عاما من إصداره بعد تغييرات وإضافات كثيرة.

طرح بيرتون “تشريح الملنخوليا”بوصفه كتابا طبيا،وقد طبق بيرتون فيه ما تعلمه من مواضيع متنوعة وكتبه على نهج مدرسي يتمحور حول موضوع الملنخوليا “الذي يتضمن،على سبيل المثال لا الحصر ما يُعرف الآن بالاكتئاب السريري”. وبالرغم من طرحه للكتاب على أنه طبي،فإن”تشريح الملنخوليا”هو عمل أدبي فريد يمثل بنفسه نوعا،كما يمكن اعتباره،نصا علميا أو فلسفيا،تناول بيرتون في كتابه أكثر بكثير من موضوعه المعلن. فوظف كتاب الملنخوليا “السوداء”كعدسة يمكن من خلالها فحص جميع المشاعر والفكر البشري.ويضم تقريبا جميع محتويات مكتبة أوربية من القرن السابع عشر تم تجميعها بغية هذا الهدف. وهو مؤلف مرجعي وموسوعي في نطاقه التاريخي.

في مقدمة ساخرة لبيرتون والذي يستعمل اسما مستعارا”الديمقراطي الصغير”،يقول مفسرا سبب كتابه لهذا العمل”أنا أكتب عن الملنخوليا حتى أشغل نفسي عن الوقوع في الملنخوليا”.لقد كان هذا هو النمط المميز للكتاب حيث يبتعد عن كونه كتابا طبيا أو وثيقة تاريخية من خلال أسلوبه الساخر في الحديث إلى قرائه.

من المثير للاهتمام هو أن بيرتون قد ضم عدة مواضيع للحديث عن الملنخوليا،منها الجهاز الهضمي،والعفاريت وجغرافيا قارة أمريكا وغيرها هذا ما جعله كتابا مهما لعدة تخصصات في آن واحد){ الموسوعة العالمية }    

أسلوب الكتاب .. يذكر ببعض كتب تراثنا أيضا .. وهذا كله .. “لم يكن بين يديّ”

أبو أشرف : محمود المختار الشنقيطي المدني

عن admin

شاهد أيضاً

الدكتور أحمد وجيه المدرس بقسم الفلسفة/محمود المختار الشنقيطي المدني

الدكتور أحمد وجيه المدرس بقسم الفلسفة في كلية دار العلوم –  جامعة القاهرة هذه محاضرة .. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *